التاريخ:17/1/2014م الرياض–واس استقبل صاحب السموالملكي الأميرخالد بن بندر بن عبدالعزيزأمير منطقة الرياض الرئيس الفخري لمجلس المسؤولية الاجتماعية بالرياض في مكتب سموه بقصرالحكم أمس صاحب السموالملكي الأميرفيصل بن أحمد بن عبدالعزيز رئيس مجلس المسؤولية الاجتماعية بالرياض وأعضاءالمجلس ،الذين قدمو السلام على سموه بعد تشكيل المجلس الجديد،والاستماع إلى توجيهاته حول أعمال المجلس في المرحلةالمقبلة. وأوضح سمو الأمير فيصل بن أحمد بن عبدالعزيز ،أن سموأميرمنطقة الرياض الرئيس الفخري لمجلس المسؤولية الاجتماعية ثمّن أداء المجلس المتميز الذي يهدف

    كرم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الأمناء رئيس اللجنة التنفيذية لمؤسسة الأميرة العنود الخيرية 30 شابا وشابة من أصحاب الإنجازات والمبادرات التطوعية من مختلف مناطق المملكة، أثناء رعايته مساء أمس الأول الأحد حفل تكريم الفائزين بجائزة برنامج (حكايتي وكلنا جود)، الذي تبثه إذاعة (UFM) وأقامه مركز العنود لتنمية الشباب (وارف) في الرياض، ويسلط الضوء على قصص النجاح الشبابية والمبادرات التطوعية. وقال الأمير سعود بن فهد “وظفنا طاقاتنا

شاركت مؤسسة الأميرة العنود الخيرية في ملتقى الأوقاف الثاني الذي عقد مؤخراً حيث قدم الأمين العام لمؤسسة الأميرة العنود الخيرية الدكتور يوسف الحزيم ورقة بعنوان (مصارف الوقف، تجربة مؤسسة الأميرة العنود الخيرية) طرح خلالها تجربة مؤسسة الأميرة العنود في النجاح الذي حققته من خلال الأوقاف التي ضاعفت ايرادات المؤسسة من 10% إلى 300% من خلال أوقاف استثمرتها المؤسسة من أموال الوصية التي أمرت بها الأميرة العنود بنت عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود رحمها

  تبدأ جلسات الملتقى في يومه الأول، في الفترة المسائية، حيث يترأس الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن الحارثي وكيل وزارة العدل، الجلسة الأول التي ستكون حول محور (البيئة التشريعية للأوقاف). ويقدم الدكتور إبراهيم البيومي غانم استاذ الدراسات الإسلامية في جامعة زايد بالإمارات، ورقة عن (بحث الولاية على الأوقاف في التشريعات العربية)، والتي تتعلق بثلاث مسائل، الأولى إنشاء عدة مجالس لتسيير شؤون مؤسسة الوقف الحديث، والثانية تتعلق بالشخصية الاعتبارية للوقف، والأخيرة تتعلق بوقف المشاع. كما يقدم الدكتور

أكَّد «د. يوسف بن عثمان الحزيم» -الأمين العام لمُؤسَّسة الأميرة العنود الخيريَّة- على أنَّ العمل الخيريّ يُعدُّ القطاع الثالث الذي تستمد منه أيّ أُمَّة حضورها الحضاري اللازم لإحداث الحراك المرغوب نحو أهداف الدولة التنمويَّة وتحقيق التوازن اللازم لإصلاح الآثار السلبيَّة للقطاعين العام والخاص بتحقيق المسؤولية الاجتماعية. وقال في حوار ل»الرياض» إن العمل الخيري الأهلي في «المملكة» قطاعٌ مهمٌ للغاية وضرورة وطنية رعاها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز؛ للنّهوض بمستقبل الوطن وتحقيق نهضة نوعيَّة

كافة الحقوق محفوظة 2011 © لموقع الدكتور يوسف الحزيم